الإثنين , ديسمبر 9 2019
الرئيسية / اخبار / طرق الحصول على شعر لامع

طرق الحصول على شعر لامع

يقول علماء وظائف الأعضاء إن الشعر يساعد في حماية الرأس من الشمس، ويمنع فقدان الحرارة من الجسم، وينسون وظيفة أسمى واجل وهي إسباغه على الإنسان جمالا وجاذبية وسحرا.

وعلى الرغم من المنظر الجمالي للشعر، إلا أنه قد يصاب في مرحلة من مراحل الحياة بمشاكل متنوعة، فالتقصف والجفاف والخشونة والمبالغة في استعمال السشوار والدهانات والزيوت كلها عوامل تؤثر على صحة الشعر وسلامته، وقد تصيبه بالضعف والتساقط مما يسبب مشكلة تؤرق الجنسين، خاصة بنات حواء.
ويرى الأخصائيون أن أنواع الاضطرابات متعددة، وتختلف حسب نوعية الشعر وأسلوب التعامل معه والظروف البيئة والعوامل الوراثية وأفردوا لكل حالة وصفا منفردا.
فمشكلة التقصف وهي شكوى شائعة جدا بين النساء، تنجم عن الإفراط في استعمال الشامبو، أو المبالغة في تمشيط الشعر أو استعمال مجفف الشعر، وقد ينجم التقصف أحيانا عن نقص شديد في بعض أنواع المعادن أو الفيتامينات أو نقص نشاط الغدة الدرقية، ويلاحظ أن اغلب حالات تقصف الشعر تحدث نتيجة للمعاملة الخاطئة للشعر، فشد الشعر المستمر والضغط عليه باستعمال بكرات الشعر أو ترك الشعر ملفوفا عليها طوال الليل، أو استعمال بعض المواد الكيماوية لبسط الشعر، أو تصفيفه بشده، كل ذلك يمكن أن يؤدي إلى تقصف الشعر، كما قد يحدث التقصف نتيجة عيب خلقي.
أما ظاهرة جفاف الشعر فتظهر عادة بسبب الإفراط الشديد في استعمال لفافات الشعر الساخنة، أو كي الشعر، أو نتيجة الإفراط في استعمال صبغة الشعر أو المواد المبيضة، أو سوء التغذية، وينصح المصابون بالشعر الجاف باستخدام الشامبو الخاص بالشعر الجاف، كما يمكن خلط قليل من زيت الزيتون مع الشامبو قبل وضعه على الشعر ثم يغسل جيدا.
كذلك يعاني كثير من الناس من ارتفاع نسبة الدهون في الشعر، ويحتاج الشعر الدهني إلى عناية خاصة لمنع حدوث القشرة الدهنية، التي قد تؤدي إلى حدوث اضطرابات في فروة الرأس، وينبغي غسل الشعر مرتين، أو مرة على الأقل في كل أسبوع، وليس صحيحا أن غسل الشعر يؤدي إلى سقوطه، كما ينبغي أن يرغى الشامبو على الشعر مرتين، ويغسل جيدا بعد كل مرة، وينصح البعض بوضع قدر من عصير الليمون على الشعر بعد كل مرة يغسل فيها، ويدلك العصير في الشعر ثم يغسل، ويساعد الليمون على التخلص من بقايا الدهون العالقة.
أما عنة مشكلة تساقط الشعر فيقول الأخصائيون إن في فروة رأس كل إنسان حوالي مائة ألف شعيرة، ومعظمها في حالة نمو، وتستمر الشعرة في النمو لثلاث سنوات على الأقل، يعقبها فترة استقرار تستمر عدة شهور، ومن ثم تبدأ عملية السقوط التي تستمر عدة أسابيع، ويفقد الإنسان بصورة طبيعية ما بين 60 ـ 100 شعرة يوميا، فإذا زاد العدد عن ذلك، وجب استشارة الطبيب، وسقوط الشعر المزمن شائع عند الجنسين، إلا انه يزداد حدوثا عند النساء فوق سن الخامسة والعشرين، فمن المعروف أن عدد بصيلات الشعر يتناقص بدءا من العقد الثالث من العمر.
وهناك أسباب أخرى عديدة لسقوط الشعر، منها سقوط الشعر الناجم عن هرمون الاندروجين، وهو ما يسمى بالصلع من النمط الذكري، وفيه يسقط الشعر في مقدمة الرأس وفي الصدغين، كذلك لأن هناك أمور عابرة تؤدي إلى سقوط الشعر كتعرض الإنسان لأنواع من الإجهاد والتوتر المختلفة، كالحمى والعمليات الجراحية والترف، أو بعد التعرض للضغوط النفسية العاطفية، أو بعد 34 اشهر من الولادة، أو عند التوقف عن استعمال حبوب منع الحمل بعد استعمالها لفترة طويلة، وما لم يتعرض الإنسان لحالات الإجهاد السابقة مرة أخرى، فان الشعر يعاود النمو، ويعود إلى طبيعته ثانية بعد حوالي ستة أشهر. وهناك عدد من الأمراض الغدية التي تؤدي إلى سقوط الشعر كأمراض الغدة الدرقية ومرض السكر وغيره.

أما فيما يختص بأعظم المشاكل من حيث كثرتها وهي قشرة الشعر التي تصيب 60% من الناس في أميركا وأوروبا، والتي يعتقد خطأ بأنها تنجم عن عدوى، والحقيقة أنها لا تعدي، وهي وتبلغ قمة حدوثها حوالي سن العشرين من العمر، وحدوثها في هذا العمر يوحي بوجود تأثير هرموني. والدلائل المتوفرة في الوقت الحاضر توحي بأن الفطور لا تلعب دورا في أحداث قشرة الرأس، ولكنها تتواجد بكثرة في فروة رأس المصاب.
والحقيقة انه ليس هناك طريقة تمنع تشكل قشرة الرأس، ولكن استعمال الشامبو العادي بشكل متكرر يمكن من السيطرة عليها، ويساعد الشامبو المضاد للقشرة في السيطرة عليها لعدة أيام أخرى، وذلك بالتخلص من الطبقات المتموتة من فروة الرأس. وينصح دوما بتغيير أنواع الشامبو المضاد للقشرة من حين لآخر، أو استعمال الشامبو العادي من وقت إلى آخر.

عن شبكة ترفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *