الأحد , ديسمبر 8 2019
الرئيسية / اخبار / غياب الأب ، دور الاب في تربيه الابناء

غياب الأب ، دور الاب في تربيه الابناء

يعاني العديد من الأسر العربية من غياب الأب، حيث لم يعد يلعب ذلك الدور المحوري والأساسي داخلها

فتراجع دوره بشكل ملحوظ ظناً منه أن مهامه تقتصر على ما هو خارج عتبة المنزل

ناهيك عن أن وسائل الحياة العصرية جعلت تنصل الأب من مسئولياته أمراً محتماً، في ظل توفر الحياة المادية الميسورة أحياناً

ووسائل الترفيه ورغد العيش، وفي ظل تراجع دور العادات والتقاليد الأسرية.

إن قضية غياب الآباء عن المنزل لساعات طويلة، أو لأيام وأسابيع، له أثر خطير على نفسية الطفل،

فالأب يعتبر مصدر الأمن والحماية بالنسبة للطفل، وهو ربان سفينة الأسرة التي يقودها بفطنته ليحمل أبناءه إلى شواطئ الدفء والأمان،

ومهما كانت مشاغله فيجب أن تبقى الأسرة في مقدمة مسؤولياته، وعليه الحفاظ عليها وكذلك توزيع الأدوار بشكل مدروس بينه وبين الأم،

ولكن في ظل غيابه، هل تنجح الأم في إدارة شؤون الأسرة؟ *بداية: ما هي المسئولية المنوطة بالوالد والوالدة داخل الأسرة؟

صحيح أن لكل من الأب والأم دوراً محدداً في إطار الأسرة، وهذا ناشئ عن طبيعة كل من الرجل والمرأة،

ولكننا لا نريد أن ندخل في شرح كل من الدورين، بل كل ما يهمنا هوتكامل هذين الدورين في تربية ورعاية وتوجيه الطفل

في إطارمن العمل المشترك والمنسجم بينهما. ولابد من الاشادة بالعادات والتقاليد الأسرية الموروثة التي نشأ عليها آباؤنا وأجدادنا،

فبالرغم من تواضع تعليمهم ومحدودية اطلاعهم على تجارب الأمم الأخرى، إلا أنهم نجحوا في إدارة دفة حياتهم الخاصة

وحياة من ارتبط معهم وبهم من أبناء، أما اليوم فقد افتقدنا الكثير من القيم السلوكية، فتخلى عدد من الآباء والأمهات عن الأدوار الواجب عليهم أداؤها،

فعمت الفوضى واقتربت بالتالي أسر كثيرة من هاوية التفكك والانهيار.وقد أثبتت كافة التجارب أن الانسجام بين الزوجين

بالرغم من إختلاف<الإختصاص>

إذا صح التعبير يؤدي مفعولاً إيجابياً لجهة النتائج المرجوة في تربية الطفل، في حين أن

<الإختلاف> يؤثر في شخصية الطفل ويطبع في ذاكرته حتى شبابه تلك الذكريات الناشئة عن إختلاف وتنافر مصادر التوجيه وتنازعه.

*ماهي أسباب غياب الوالد وتخليه عن إدارة شؤون أسرته؟

تتنوع أسباب غياب الوالد عن المنزل، وإذا كان تعداد هذه الأسباب ممكناً وسهلاً كالغياب المادي والجسدي وأسبابهما

سواء بالسفر أو بطبيعة العمل ولكن أخطر ما في نتائج غياب الوالد هو حضوره الجسدي وغيابه المعنوي،

بحيث تضطر الأم لأن تلعب الدورين معاً، وفي ذلك إرهاق لها وإنشاء لعلاقة غير طبيعية بين الأم والأبناء،

ينشأ عنها لاحقاً تفاعلات سلبية تؤثر في تكوينهم النفسي.

*ما هي آثار غياب الوالد على كافة أفراد الأسرة؟

بنتيجة دراسة أعدت في معهد العلوم الإجتماعيةحول هذا الموضوع، فقد كان هناك شبه إجماع على أن الأم والمرأة بصورة عامة

قد أثبتت من الجدارة والمسئولية والحنان والصبر ما يفوق قدرة الرجل في إبراز هذه المعاني الإنسانية،

ولكنها بطبيعتها كإنسان بين التحمل والتجمل لها طاقة معينة ومن الظلم تجاوزها وتحميلها هذه الأعباء والمسئوليات كافة،

فالأم تتأثر بقدر كبير من غياب الأب عن المنزل لأن الواجبات وتحمل المسئولية يقعان على عاتقها بالكامل.

أما باقي الأولاد فإنهم(كالإسفنجة) يمتصون أزمة الغياب، ولكن حين تأتي ساعة الحقيقة يتبين أنهم بحاجة

إلى تفريغ ما عندهم من تراكمات نفسية ناشئة عن غياب العاطفة والتوجيه والسلطة الأبوية،

فيأتي تنفيسهم لهذه الاحتقانات في غير موضعه، بشكل انحراف سلوكي أو أخلاقي ربما ينتهي بهم في السجن.

*إلى أي مدى يؤثر الوضع المهني والمستوى العلمي للمرأة في نجاحها وقدرتها على تحمل المسئولية؟

من البديهي أن الأم المتعلمة بمثابة ثروة كامنة يمكن استثمارها في إدارة المنزل وفي تربية الأولاد،

في حين أن الأم الجاهلة والتي تفتقر إلى مستوى علمي أو ثقافي معين تشكل رصيداً سلبياً في ميزانية العائلة،

وفرص نجاح العائلة في ظلها تبدو أقل من الفرص الأخرى في ظل المرأة المتعلمة والعارفة.

*كيف تبدو علاقة الأم بالزوج والأبناء والمجتمع عندما تتبدل الأدوار؟

في ظل غياب الأب عن الأسرة يحصل الإختلال الوظيفي الذي يؤثر حتماً في وظائف باقي أفرادها،

وكما أشرنا سابقاً فإن أول المتأثرين بهذا الاختلال هي الأم المعدة أصلاً لأدوار محددة، فإذا بها تلقى على كاهلها أدوار أخرى

تجعلها مهما حافظت على توازن هذه الأدوار مخلة بأغلبها أو ببعضها بنسب تفاوتة، وهذا ينعكس سلباً على علاقتها بباقي أفراد الأسرة،

فهي الزوجة المقهورة التي تعاني من إجحاف زوجها في بعض الحالات، والأم القاهرة في حالات أخرى حيث تسقط مشاكلها على أبنائها،


Source: مواضيع

عن شبكة ترفية