الإثنين , سبتمبر 23 2019
الرئيسية / اخبار / التشنجات عند الاطفال , خطوات لعلاج التشنجات عند الاطفال

التشنجات عند الاطفال , خطوات لعلاج التشنجات عند الاطفال

التشنجات

التشنج هو اغماء يرافقه عض على الاسنان وجحوظ في العينين واهتزاز في العضلات وصعوبة في التنفس ، ولا شيء يخيف الاهل من أن يروا طفلهم في هذه الحالة .

اسباب التشنج :
هذا الموضوع حصري لموقع بنات المملكة النسائي
أ*- تشنج في الدماغ : بسبب ولادة صعبة أو نزف في الدماغ

ب*- توتر منطقة عصبية

ت*- في السنة الاولى من العمر يحصل التشنج بسبب حمى فوق 39 درجة مئوية

ث*- يسبق التشنج بعض الامراض كالخناق والزكام والتهاب الانف والحصبة

ج*- بعض التشنجات تعود إلى داء النقطة
اعراض التشنج :
أ*- حمّى مفاجئة

ب*- صراخ

ت*- فقدان الوعي

ث*- حركة ارتجاجية في الجسم والاطراف

ج*- انحباس النفس

ح*- تصلب في الجسم

خ*- بول وتغوط

د*- ضياع
دور الأمّ بانتظار وصول الطبيب :
– إذا كانت الحرارة مرتفعة ، يجب خلع الثياب عن الجسد ، وتبريد الجسم باسفنجة مبللة بالماء الفاتر

– تجنب اعطاء المريض أي دواء إلا بموافقة الطبيب

– إبعاد الاثاث القريب من المصاب كي لا يؤذي نفسه

– تمديد الطفل الرضيع على بطنه للمحافظة على التنفس

– لا تتركيه وحيدآ ولا لحظة

– لا تحاولي فتح فمه أو الفصل بين فكيه

– عندما يروق أو يهدأ الطفل قليلآ يجب تمديده على جنبه كي لا يبتلع لسانه

– المحافظة على الاعصاب هادئة قدر الامكان
علاج التشنج :
في جميع حالات التشنج ، لا بد من مراجعة الطبيب الذي يقوم بالفحوص اللازمة :

أ*- تصوير الدماغ

ب*- تصوير الجمجمة

ت*- فحص الدم

ث*- قد يضطر الطبيب إلى حقن الولد بدواء مضاد للتشنج
ج*- إذا كان عمر الطفل أقل من سنتين ، يلزمه الدخول للمستشفى لمعرفة ما إذا كان هناك إلتهاب في الدماغ

ح*- إذا كان اسبب إرتفاع الحرارة ، سيعمد الطبيب إلى وصف علاج يحول دون (يمنع) ارتفاع الحرارة
انواع التشنجات :
1- تحصل هذه التشنجات عند الاشخاص النشيطين جسديآ ، عند تعرضهم لحرارة مرتفعة أثناء عملهم ، والسبب في ذلك هو نضوب الملح نتيجة تبخر كمية كبيرة من الماء من خلال مسامّ العرق
اعراض : تشنجات مؤلمة في بطة الساق وفي البطن

العلاج الاساسي : هو تعويض الملح والماء الناقصين بسبب كثرة العرق .
في المصانع حيث العمال كثيرون ، وحيث الحرارة مرتفعة ، لابد من تناول أقراص الملح بشكل دوري ، ولابد من شرب الماء .
2- يمكن أن تأتي أسباب التشنج من زيادة الوزن وفقر الدم وسوء التغذية وامراض القلب والشرايين .
أعراض : فأهمها تشنج عضلات الاطراف وخاصة الرجلين

ويكون العلاج بـ :

– تناول الحليب بكميات كافية ، لاحتوائه على الكالسيوم والفوسفور والصوديوم ، وكلها عناصر مهمة في هذا المجال

– تناول معادن وفيتامينات مكمّلة لا سيما فيتامين (D) و (C) و ( B)

– القيام بتمرينات رياضية : كالسباحة والمشي والتنس

– استعمال حمامات المياه الدافئة ، على أن يعقبها دوشات حارة وباردة على التوالي

– التدليك يساعد في هذا المجال

– وضع لبادة تسخين (دافئة وليس حارة) على أسفل الظهر ، يمنع تشنج الساقين خلال النوم

– الاستلقاء لمدة خمس دقائق كل ساعتين ، للعمل الذي يتطلب الوقوف ، مع رفع القدمين إلى مستوى أعلى من الوركين ، لتصريف الدم الراكد ، ووصول الدم الجديد إلى كامل الاطراف السفلى
3- التشنج الحاد من التهاب الحنجرة (الخناق) :
يحدث هذا التشنج للاولاد خاصة في فصل الشتاء .

اسباب : رشح خفيف يتطور إلى سعال شديد يشبه النباح

اعراض :

– صعوبة في استنشاء الهواء

– ظهور ازرقاق على الشفتين وعلى قاعدة الاطراف

– صراخ شديد ، يرعب الاهل ، خاصة في الليل
علاج :

– لف الولد ببطانية دافئة ، وحمله مستقيمآ على كتفيك أثناء تحضير وسائل المعالجة

– وضع الماصب في غرفة ، فيها هواء متبخر من مياه حارة تصب فغي مغطس أو توضع في وعاء كبير

– وضع كمادات تسخين على صدر المصاب ، عندما يعود إلى حالة التنفس الطبيعي

– إبقاء الكمادات مكانها طوال الليل

– مراقبة تنفس الولد بشكل مستمر

– استدعاء الطبيب في حال ظهور أي تدهور في صحته ، خوفآ من التهاب الشعب الهوائية أو ذات الرئة .
النوبات التشنجية
النوبة التشنجية Seizures هي تغير لا إرادي مفاجسيء في الاداء الوظيفي لشخص ما تسببها شحنة كهربائية غير طبيهية من حلايا المخ .

والنتجية هي ظهور مفاجيء لأعراض من الجهاز العصبي وتشمل (تبعآ لنوع النوبة) أحساسيس مضطربة ، حركات تشنجية غير قابلة للسيطرة ، تغيرآ أو فقدآ للنشاط العضلي وفقدانآ للوعي .
قد تحدث النوبة التشنجية كنتيجة لتوتر حاد بالمخ ، مثل اصابة الراس ، الالتهاب السحائي ، التهاب المخ ، اضطراب الكتروليتي ، أو ورم ، وهذه تسمى النوبات العَرَضية أو المُحفَزة .
النوبات التشنجية التي تحدث تلقائيآ تسمى النوبات ذات العلة أو غير المُحَفزة ، وكثير من الاطفال يصابون بنوبة واحدة وى تحدث لهم أخرى مطلقآ .
قد تنشأ النوبات من منطقة واحدة من المخ ، وهذه تسمى نوبات جزئية أو بؤرية ، وبالعكس ، وقد تنشأ نوبات معممة من المخ كله دفعة واحدة .
النوبات الحمية :
تحدث النوبات الحُمّية أو الاختلاجات الحمية Febrile Convulsion في وقت ظهور الحمى الشديدة فقط ، وهي تشيع في الاطفال بين ستة أشهر وخمسة سنوات ،وهي تصيب الصبيان أكثر من الفتيات على الارجح، وتحدث النوبات الحمية في حوالي 2% إلى 5% من الأطفال الذي يعانون من الصرع ، ومع ذلك فإن الطفل المصاب بالنوبات الصرعية قد يكون مصابى أيضآ بنوبات حمية ، ويكون من الصعب أحيانآ التفرقة بينهما ، ويمكن أ، يساعد رسم المخ الكهربائي في تمييز نوبة صرعية عن نوبة حمية .

والنوبات الحمية تميل لأن تكون قصيرة (أقل من 15 دقيقى لكل نوبة) ومعممة (تشمل السجم كله ، وليست في منطقة واحدة فقط )

إن الاختلاجات الحمية نادرآ ما تكون خطيرة على الرغم من المشاهدات المخيفة للحالة ، وهي تنشأ عادة عن عدوى في الجسم ، ولا تشير إلى أي إضطراب دماغي أو صرع ، وهو أمر يتخوف منه الأهل دائمآ .
اعراض النوبات الحمية :
غالبآ مع تحدث بالترافق مع عداوي المجاري التنفسية العليا ، كالأنف السيّال أو التهاب الحلق ، وتشمل :

– فقد الوعي

– تصلب الاطراف

– ارتجاف الاطراف

– حركات غير طبيعية للعينين كدوارنهما نحو الأعلى
يدوم عادة الاختلاج الحمي بين دقيقتين إلى أربع دقائق ، والاسعاف الأولي الاساسي الذي يمكن أن يقدم للطفل يكون على الشكل التالي :
– تمديد الطفل على جنبه

– وضع وسائد حول الطفل من كل الجهات، وإبعاد أي أجسام يمكن أن تسبب له الأذى

– لا تحاول بتاتآ تقييد الطفل

– إتصل بالاسعاف إذا كانت هذه النوبة الأولى

– مسح جسم الطفل باسفنجة مليئة بالماء الفاتر لتخفيف الحمى

– إعطاء الطفل شرابآ مسكنآ حالما يستعيد وعيه للمساعدة في تخفيف الحمّى
بعد النوبة :
ينام الطفل عادة بعد حصول النوبة ، إتصل بطبيبك إذا لم تقم بذلك من قبل ، فإذا شخّص عدوى بسيطة ، فإن كل ما يحتاجه الطفل هو إبقاؤه هادئآ وإعطاؤه شرابآ مسكنآ لتخفيف الحمى

أما إذا كنت غير متأكد من السبب ، فينبغي إدخاله إلى المستشفى لإجراء المزيد من التحريات كاختبارت الاجسام المضادة واختبارات على الدم والبول والبزل القطني

و النوبات الحمية لا تعالج عادة بالأدوية المضادة للتشنج

السن النمطية لحدوث النوبات الحمية هي 18 شهرآ ، ومع ذلك فكلما كان الطفل أصغر سنآ في وقت حدوث النوبة الحمية الأولى ، كان ثمة قابلية أكبر لتكرار النوبة الحميه
الصرع
أما الصرع Epilepsy فهو نوبات تشنجية متكررة غير محفزة ، والصرع هو حالة مزمنة ، بمعنى أن نوباتها تتكرر ، والشخص الذي تحدث له نوبة واحدة لا يعتبر عادة أنه مريض بالصرع ، وهناك عائلات توجد لديها قابلية لحدوث الصرع

وإذا كان الطفل قد أصيب بنوبة واحدة أو قليل من النوبات فقط ، فقد لا يكون في حاجة إلى دواء مضاد للتشنجات . ومع ذلك، إذا تكررت النوبات ، فقط يوصف له دواء مضاد للتشنجات .

معظم الاطفال الصمابين بالصرع يستجيبون جيدآ لهذه الادوية ، ولكن بعضهم يكونون مصابين بحالات من الصرع تتعذر السيطرة عليها . وقد يحتاج الامر إلى إختبارات مثل رسم المخ الكهربائي والاشعة المقطعية بالحاسب الآلي والتصوير بالرنين المغناطيسي لتشخيص الصرع


Source: مواضيع

عن شبكة ترفية