الجمعة , ديسمبر 13 2019
الرئيسية / اخبار / الجنّة شيءٌ أرنو إليهِ

الجنّة شيءٌ أرنو إليهِ

للجنّة شيءٌ أرنو إليهِ يا الله

أشتاقُ كثيراً ..
أشتاقُ لتلكَ الأشياء التي لن تخطرَ على قلبي ..
…أشتاق لقولكَ :
” أدخلوها بسلامٍ آمنين ”
.. أشتاقُ لتلكَ الرّاحةُ العظمى ..
أشتاقُ لوطنِ أمنياتنا الحقيقيّة ..

الجنّة ” يا الله تُشغلني .

أحبّ اسمهَا كثيراً , أشعرُ أنّ أحلامي تتَنفس منهَا ,
أشعرُ بأنّها أمنيةٌ تُحب أن تتحقق ,
أشعرُ بأنّ هَدير أنهَارها يُشبه سعَادة المُتقين .
يَا رفاق لعل الجنة تُزيح مابكم من غمّة ؛

لأن الله قد وَعدنا بسعَادة لاتنضبُ فيها ,
فَكُل أحلامنا قَد تبدُو هينةً أمَامها .
لجنّة شيءٌ أرنو إليهِ
أنا لا أستطيعُ تخيّل نَفسي من دُونها ,
أأُخبركُم لماذا ؟
لأنّنا لن نكذب فيهَا وَ نقول نحنُ بخير,
لأنّ الله سَيكرمنا بلذة النظر إليه
لأنّها تُحقق لنَا حياة الخلُود ,
حياة ملؤها الطمأنينةُ وَ الوَقار , فيهَا من الأنهَار ما يَروينا ,
وَ من النعيم مَا يُفرحنا , وَ كَوثرٌ بإذنهِ سَيسقينا

عِندما كُنت صَغيرة , كُنت أطلبُ

الجنّة بإلحَاح , كُنت أتخيّلها تحملُ قصراً كَبيراً ,

وَ لباساً من غيمِ , وَ حذاءِ بلّوري ,
وَ بُستانٌ تُشرق فيه شمسٌ لاتغرب ,
وَ أغصانٌ تتنَاغم مَع النسيم , وَأغنيَةِ تَصف حَنيني ,
وَ فرَاشاتِ رَقيقة تكُون بحجمي ؛
لكي أمتطيهَا وَ أطير ,
أطيرُ عالياً إلى الفردَوس .
لجنّة شيءٌ أرنو إليهِ
والآن أرَى أن

الجنّة تضمُ أحلامي ,

وَ تجعلني أهذي بنعيمِ لايُشبه دنيَانا,
تُرغمني على تمزيقي كَي أصل إليها , وَ تُرتل علي كُل صلاة :-
” وَ جنّة عرضُها السماوات والأرض أعدت للمتقين ”
!

الجنّة شيءٌ أرنو إليهِ بحبٌ وَ حنينْ .

عن شبكة ترفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *