الجمعة , ديسمبر 13 2019
الرئيسية / اخبار / بأي عين أنظر إليك؟

بأي عين أنظر إليك؟

حينما تشتري دفترًا جديدًا وتقلب بين صفحاته ، تسأل نفسك:
هل أستطيع أن أملأ صفحاته البيضاء ،
وربما تكون من أصحاب العزيمة والإصرار فتقول :
غدًا أملا هذه الصفحات .. وربما يكون غيرك من
أصحاب التواني والفتور فيقول:
العمر طويل وسواء ملأتها اليوم أو غدًا .. فلا فرق ..
الكل يفكر في الوقت الذي يستغرقه لملء أوراق هذا الدفتر البيضاء ،
فمن الناس من ينشط ومنهم من يكسل ..
ولكن العبرة ليست بالنشاط والكسل والسرعة والبطء والهمة والعجز ،
بقدر ما هي بالنوع .. نعم ؛ نوع ما ستملأ به هذه الصفحات..
وإذا نظر المؤمن إلى أوراق هذا الدفتر،
وتأمل ما فيها وتخيل أن هذه هي صحيفته ..
كتابه الذي سيأخده يوم القيامة ، وهو الآن بين يديك ،
أبيض ليس فيه خط واحد ، فبماذا تحب أن تملأه؟
إنك إذا خططت خطًا معوجًا أو كتبت كلمة خطأً ،
رجعت إليها ومسحتها ، فلماذا لا ترجع إلى
أفعالك وتقف مع أعمالك لتنظر الحسن من السيء، والجميل من القبيح،
فتثبت الحسن والجميل، وتمحو السيء والقبيح..
إن هذا بكل بساطة هو معنى أن تحاسب نفسك.

عن شبكة ترفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *